[google05f5c7d94ac18bb8.html]
آخر الأخبار

خرج لاستئصال اللوزتين فلم يعد الا جثة هامدة .

كتب / اكرم هلال 

10351227_621833134598775_5889150860646290422_n
الطفل محمود ابراهيم

محمود خرج من بيته لاستئصال اللوزتين فعاد جثة هامدة.. والأب يطالب بإعادة تشريح جثة ابنه.. والمحامي يطالب بمعاقبة الأطباء بالأشغال الشاقة محمود إبراهيم طفل في الثالثة عشر عاما كان سيخطو هذا العام خطواته الأولى في المرحلة الإعدادية واشتكى من التهاب اللوزتين فلم ينتظر الأب، الذى يعمل باليومية في إحدى المقاهي، دورة في طابور المستشفيات العامة أو الجامعية التي تضع المريض على قوائم الانتظار لأكثر من شهرين هرول متوجها إلى إحدى العيادات الخاصة بمركز أبنوب حتى يتمكن من إجراء العملية لابنة قبل بدء العام الدراسي الجديد. لم يمهله القدر ولم ترحمه انامل المهملين مات الولد مات محمود بأيدي الاهمال . وأوضح إبراهيم فى المذكرة أنه بسؤال أساتذة متخصصين فى هذا الشأن رجحوا بأن يكون سبب الوفاة إعطاء مواد ضارة من دكتور التخدير دون البحث عن إمكانية تقبله لها من عدمه وعدم التأكد من صلاحية إجراء العملية والتحاليل اللازمة الممهدة للعملية وبذلك يكون الطبيبان لم يكلفا نفسيهما باتخاذ الإجراءات المهنية المطلوبة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

google-site-verification: google05f5c7d94ac18bb8.html

Powered by www.worldforhost.net