[google05f5c7d94ac18bb8.html]
آخر الأخبار

أحمد مجاهد لـ”الملعب”: فكرة إقامة السوبر في مصر رسالة طمأنة بأن الدوري سيتم استكماله .

كتب : الدسوقي عياد

ا
المهندس/أحمد مجاهد-عضو مجلس ادارة الاتحاد المصرى لكرة القدم

قال المهندس أحمد مجاهد عضو مجلس إدارة الإتحاد المصري لكرة القدم، في حواره ببرنامج “الملعب”، الذي يقدمه الكابتن أحمد شوبير، عبر فضائية “سي بي سي تو”، إن الراوبط التشجيعية ليست كيانا بالمعنى المعروف، مشددا على أن الملف ليس خاصا بإتحاد الكرة والأندية فقط، بل به جزء توعية من جانب الإعلام، وايضا الأمن.
وتساءل :”هل الأمر عبارة عن أشخاص، أم أن الظاهرة ستنتهي، وبعد إنتهاءها كيف سيدخل الجمهور للمباريات”، موضحا أن هناك خروج من النص قامت به هذه الروابط التشجيعية، وأن الأمر يحتاج وقت كبير لحله، وليس الأمر قرارا فقط.
وأضاف مجاهد :”ما أعلمه أن الأندية لها دور في تقويم الخارجين من الجماهير، ويجب أن تجلس الأندية مع الجهات الأمنية ووزير الشباب للتفكير في حل حقيقي، لأني أرى ما يحدث ليس حل حقيقي، لأن ما يحدث هو تصعيد وتصعيد قد يتسبب في إفساد الموسم كله، لأن هناك ملفات تحتاج عملية جراحية، وأخرى عملية طويلة الأمد لحلها، والأمر يحتاج معالجة حكيمة تأخذ وقتها”.
وتابع :”الشباب الصغير دخل في سنوات خادعات، وتم استخدامهم في السياسة، فقبل 25 يناير لم يكن الأمر ظاهرا بهذا الشكل، بل أن العنف بدأ بعدها، وايضا حدث لهم تشتت”.
وحول الدوري قال :”كان هناك اقتراح ببدءه في 14 سبتمبر، ووقتها رأينا وجود مشكلات كثيرة ستقابلنا من الناحية الفنية والجماهيرية، فشوقي غريب قال إن القوام الأساسي من المنتخب غالبيتهم لاعبين محترفين أو لاعبي الأهلي والزمالك، فلا مانع من تأجيله لما بعد يوم 10 سبتمبر، والأكيد أن القرار الموجود حتى الآن أن مباراة السوبر بين الأهلي والزمالك يوم 14 سبتمبر، وستكون بدون جمهور، والحقوق التجارية مباعة لراعي الإتحاد، والإتحاد حتى الآن أخذ قرار بلعبها في مصر، وأمر نقل المباراة خارج مصر في يد إتحاد الكرة، ولكني أرى أنه يجب لعبها في مصر بالوقت الحالي”.
وإستكمل :”فكرة إقامة المباراة في مصر هي رسالة طمأنة بأن الدوري سيتم استكماله، لأنه أول موسم يكتمل منذ 2010، أما هذا الموسم فطبيعي وبدأ في موعده الطبيعي، ولو تم لعبه في مصر سيكون موسم ناجح، ووجود استقرار كروي في الدولة”.
وشدد على أن :”وضع جدول الدوري من إختصاص لجنة المسابقات برئاسة عامر حسين، وتشكيل لجنة المسابقات بعيدا عن الأندية أفضل من وجهة نظري، ولو حدث غير ذلك فاللوائح لا تمانع ذلك، وأحب أن أعترف بأن خطأي الأكبر هو نص لجنة الأندية، والجمعية العمومية هي الوحيدة التي من حقها نص لجنة الأندية”.
واستطرد :”علاقتي بمحمود الشامي جيدة ولا يشوبها خلافات، واختلاف وجهات النظر موجودة مدى الحياة، وإتحاد الكرة مسؤول عن بعض الأمور التي أعاقت مسيرة منتخب الشباب، وأرى أن شوقي غريب معذور في أنه جاء في سنوات عجاف، ولكن لديبه مباريتين هامتين، وإجمالا في التصفيات أنا لدي يقين باننا سنكون في التصفيات”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

google-site-verification: google05f5c7d94ac18bb8.html

Powered by www.worldforhost.net