[google05f5c7d94ac18bb8.html]
آخر الأخبار

احمد عاشور يكتب : صراع السلطة واحزاب اونطة

احمد عاشور يكتب : صراع السلطة واحزاب اونطة

احمد عاشور 

DSC07352 - Copy

تمر مصرنا الان بين الصراع والخيال فبات الصراع على السلطة هو الذى يفرض نفسه على الساحة السياسية . السياسين يلعبونها خرساء وكأن الشعب بعيدا عنهم فهم يقسمون ويتقاسمون الكراسى البرلمانية والدوائر واصبح الناخب خارج حسباتهم على الاقل فى المرحلة الحاليه والاحزاب رغم عددها الكثيف تحمل شعار نفسي والطوفان حيث اكدت الابحاث التى قام بها العديد من المحللين السياسين والاجتماعين انها احزاب كرتونية وورقيه يقوم المؤسس للحزب باستجأر عدد من الناس لعمل توكيل وفى الاخر يكون هو المسيطر فكم من حزب على الساحة لايمثله الان الا عددلايتجاوز ال5 افراد والغريب هنا ان هذه الاحزاب تم اشهارها عن طريق شراء التوكيلات مقابل مبلغ هزيل لحاجة الناس  فبلغ فى بعض الاحزاب التوكيل 50جنيه ولاخر 40 وهكذا تكون احزاب مصر التى تتقاسم مع السلطة بريق ولمعان الحياة السياسية فى مصر وللاسف الشديد احزاب المال .

من هنا الصراع يبدء لمن الغلبة فى البرلمان القادم .؟

هل تسقط الاقنعه المزيفة ويقود الشعب المصرى مرحلة التغير الشامل فى بتر انظمة الفساد المتعددة من تاريخ سرقة مصر حتى الان . ام يلعب المال دوره فى شراء الاصوات وتكون بدايه لفساد جديد ويتبعه ثورة الجياع التى نخافها جميعا ونقول لمن يفكر ان يشترى الاصوات 

اذا كنت يوما تشتنرى صوتافما المقابل لكى تبيعه فاذا كان شراؤك بمبلغ بخس فبيعك بمكسب كبير . نفس الرساله يامن تبيع صوتك لفاسداو طاغ اوباغ انت المجرم الحقيقى فاذا بعت نفسك فسهل تبيع وطنك وانت المجرم الحقيقى الذى تريد لاهلك الهلاك .

اما انتم اصحاب وملاك الاحزاب ان كنتم تريدون مصر فعليكم بفقرائها ومرضاها عند الله اهون وافضل من منصب فى الدنيا وما عليها .

سوف تزول الحياة ويبقى العمل الذى تقدمونه لله وللشعب .

رساله للرئيس 

مصر شعبا وارضا يحتاج لنصره من الله والنظر اليه مازال الفقير جائعا ومازال المريض يحمل كفنه ومازال الشباب عاطلا وما زال الكل يفكر فى السفر رعاياك ايها الرئيس رعاياك ياسيى 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

google-site-verification: google05f5c7d94ac18bb8.html

Powered by www.worldforhost.net