[google05f5c7d94ac18bb8.html]
آخر الأخبار

وفاة الشاعر الفلسطيني” سميح القاسم “

وفاة الشاعر الفلسطيني” سميح القاسم “

كتب/ إبراهيم خليل إبراهيم

10632884_752467098152712_314378315705255706_n
الشاعر الفلسطينى/سميح القاسم

يوم الثلاثاء 19 أغسطس 2014 توفي الشاعر الفلسطيني الفلسطيني وأحد شعراء العرب المعاصرين سميح القاسم بعد صراع مع مرض سرطان الكبد ،يذكر أن الشاعر سميح القاسم من مواليد مدينة الزرقاء يوم 11 مايو عام 1939 وتعلّم في مدارس الرامة والناصرة ثم انصرف بعدها إلى نشاطه السياسي وتفرغ لعمله الأدبي.

كانَ والدُهُ ضابطاً في قوّة حدود شرق الأردن وسُجِن سميح القاسم أكثر من مرة كما وُضِعَ رهن الإقامة الجبرية والاعتقال المنـزلي وطُرِدَ مِن عمله مرَّات عدّة بسبب نشاطه الشِّعري والسياسي وواجَهَ أكثر مِن تهديد بالقتل في الوطن وخارجه ولذا اشتغل مُعلماً وعاملاً في خليج حيفا وصحفياً.
كتب سميح القاسم أيضاً عدداً من الروايات وأسهَمَ في تحرير الغد والاتحاد ثم رَئِسَ تحرير جريدة هذا العالم عام 1966 ثُمَّ عادَ للعمل مُحرراً أدبياً في الاتحاد وآمين عام تحرير الجديد ثمَّ رئيس تحريرها وأسَّسَ منشورات عربسك في حيفا مع الكاتب عصام خوري سنة 1973 وأدارَ فيما بعد المؤسسة الشعبية للفنون في حيفا.
تولى الشاعر سميح القاسم رئاسة اتحاد الكتاب العرب والاتحاد العام للكتاب العرب الفلسطينيين في فلسطين منذ تأسيسهما ورئاسة تحرير الفصلية الثقافية إضاءات التي أصدرها بالتعاون مع الكاتب الدكتور نبيه القاسم وصَدَرَ له أكثر من 60 كتاباً في الشعر والقصة والمسرح والمقالة والترجمة وصدَرتْ أعماله في سبعة مجلّدات عن دور نشر عدّة في القدس وبيروت والقاهرة وتُرجِمَ عددٌ كبير من قصائده إلى الإنجليزية والفرنسية والتركية والروسية والألمانية واليابانية والإسبانية واليونانية والإيطالية والتشيكية والفيتنامية والفارسية والعبرية واللغات الأخرى وحصل سميح القاسم على العديد من الجوائز والدروع وشهادات التقدير وعضوية الشرف في عدّة مؤسسات فنالَ جائزة غار الشعر من إسبانيا وجائزتين من فرنسا عن مختاراته التي ترجمها إلى الفرنسية الشاعر والكاتب المغربي عبد اللطيف اللعبي وجائزة البابطين وحصل مرّتين على وسام القدس للثقافة من الرئيس ياسر عرفات وجائزة نجيب محفوظ من مصر وجائزة السلام من واحة السلام وجائزة الشعرالفلسطينية.
صدَرتْ في العالم عدّة كُتب ودراسات نقدية تناولَت أعمال الشاعر وسيرته الأدبية وإنجازاته وإضافاته الخاصة والمتميّزة شكلاً ومضموناً .
من شعر الشاعر الكبير سميح القاسم نذكر قوله : 
ربما تسلبني آخر شبر من ترابي
ربما تطعم للسجن شبابي
ربما تسطو على ميراث جدي
من أثاث وأوان وخواب
ربما تحرق أشعاري وكتبي
ربما تطعم لحمي للكلاب
ربما تبقى على قريتنا كابوس رعب
يا عدو الشمس لكن لن أساوم
وإلى آخر نبض في عروقي
سأقاوم
سأقاوم
سأقاوم..

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

google-site-verification: google05f5c7d94ac18bb8.html

Powered by www.worldforhost.net