[google05f5c7d94ac18bb8.html]
آخر الأخبار

هبه العطفى تكتب قصة من الواقع / الحبــيـب المـنـتـظـر

هبه العطفى تكتب قصة من الواقع / الحبــيـب المـنـتـظـر

بقلم /هبه العطفى

1236674_553691304679303_1949888028_n

أتساءل دوما لما الحب أكثر الألغاز في عالمنا هذا حقاً لقد تعبت من محاولة تفسيره فمن لايحب يلهث وراءه دائماًومن يحب يتعذب منه هل نريده حقاً أم لا طبعاً .

فبالنسبة لي فقد أحببت وعشقت حتى الثمالة وتعذبت وقتلت بيد من أحببت هل تعرفون لما لأنني أحببت بضمير لا وجود له هذه الأيام وأخلصت كما لو أنه لا وجود لغيره في هذه الدنيا لا أرى غيره لقد عشت شقائه وأحزانه قبل أفراحه لأنه لم يرد أن أشاركه أفراحه فقد كانت من نصيب غيري من لم تعش معه مرارة الأيام من أخذت ولم تعطي من جعلته إنساناً يكرهني بكل ما فيه لقد ذبحني تضحية لها ولكن الله جل وعلا أراد أن أعيش ولكن هذه الحرب لابد لها من خسائر فقد مات قلبي .

نعم لقد كرهته بقدر ما أحببته بل وأكثر حقاً إني على حافة الجنون هل يوجد في الدنيا الغادرة من يجد هذا الحب الخالص من أي مصالح أو أطماع ويخسره بكامل إرادته بل ويبذل قصارى جهده حتى يبعدني عنه وأشهد له فقد نجح في هذا نجاحاً مبهراً فقد بعدت لدرجة إنه لم يعد يراني أبداً لقد خسر حب عمره وخسر إخلاص لو عاش مائه عمر آخر لن يجد في قوته ولا نقائه بالله .

أنا لا أمدح في خصالي ولكنها نعمة من نعم الله على ألا وهى صدق مشاعري تجاه الأخريين وكراهيتي للكذب والخيانة والنفاق ولهذا أنا لا أكذب مع أحد لأني أنتظر منه أن يبادلني نفس المعاملة هل أصبح الصدق في هذا العالم عملة نادرة أم عملة انتهى التعامل بها .

ولكنى لن أييأس وسأظل أبحث عن من يقدر حبي وإخلاصي من يكره الخيانة والكذب من لا يمل من حبيبه بل يزداد حباً له دائماً بمرور الأيام من لا يتركني إذا ضعفت قواي من لايهرب مني إذا دق المشيب بابي بل يتمسك بي وأتمسك به أكثر وأكثر فيا من لا أعرف مكانه ولكني على يقين أنك موجود وتبحث عني يا حب عمري ولكني لا أملك غير الدعاء بقلب صادق لرب العالمين أن يجمعني بحبيبي الذي لا أعرفه حتى الآن .

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

google-site-verification: google05f5c7d94ac18bb8.html

Powered by www.worldforhost.net