آخر الأخبار

الآذان الجميل

بقلم : عاصم أحمد صلاح الدين

صوت المؤذن يتردد خمسة مرات يوميا لإعلام المسلمين بأن موعد الصلاة قد حان و بين فرحة بصوت مؤذن جميل و بين ” حزن” بصوت غير عذب لمؤذن آخر نعيش هذه الحالات و نعايشها يوميا…. الآذان هو إعلان عن أن أهم فرض من فروض الإسلام و هو الصلاة قد حان وقت أدائها لذلك ينبغي ألا يترك رفع الآذان ليقوم به أى شخص بصرف النظر عن حالة صوته جميلاً أو غير جميل… عندما سمع أحد صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم صوت الآذان في رؤية منامية و قام بإخبار الرسول صلى الله عليه وسلم طلب منه النبي صلى الله عليه وسلم أن يخبر الصحابي الجليل بلال بن رباح بأن يقوم برفع آذان الصلاة و علل الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ذلك بأن بلال صوته ” أندى” من صوت الصحابي الذي سمع صوت الآذان في الرؤية المنامية و هذا يدل على ضرورة أن يكون من يقوم برفع آذان الصلاة ذو صوت جميل عذب و أقترح أنه في حالة عدم وجود المؤذن ذو الصوت العذب و قد حان وقت الصلاة أن يتم إذاعة صوت الآذان مسجلاً بصوت أحد المؤذنين المعروفين بجمال الصوت مثل الشيخ سيد النقشبدي و الشيخ نصر الدين طوبار و الشيخ محمد رفعت عليهم جميعا رحمة الله تعالى و ذلك علي سبيل المثال لا الحصر
عندما كنت صغيرا كنت أستيقظ علي صوت آذان الفجر في مسجد قريب يتبع إحدي وحدات الشرطة و كنت أستيقظ مذعورا من صوت الجندي الذي يؤذن أما عندما يقوم الشيخ ” عبد المنعم” عليه رحمة الله برفع آذان الفجر في المسجد البعيد عن المنزل بصوته الشجي العذب كنت أشعر بحالة من الفرح و السرور لأن صوته كان بمثابة تسبيحات ملائكية جميلة تندمج مع أصوات تغريدات الطيور التي هي أيضا تسبيحات للخالق العظيم جل جلاله
فهل سيتم قصر رفع آذان الصلاة على المؤذنين ذوي الصوت الجميل فقط؟

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏قبعة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏لحية‏‏‏

نبذة عن الكاتب

رئيس التحرير التنفيذى لجريدة صوت مصر الحرة …محام بالاستئناف العالى ومجلس الدولة …دكتوراة القانون الجنائي الجامعة الدولية لتعليم عن بعد عضو اتحاد كتاب مصر
مستشار التطوير المؤسسى لملتقى القيادات الشبابية التطوعى ومسئول اللجنةالقانونية بالقاهرة

مقالات ذات صله

%d مدونون معجبون بهذه: