آخر الأخبار

ذكريات مكتب التجنيد ( الأخيرة)

ذكريات مكتب التجنيد ( الأخيرة)

بقلم : عاصم أحمد صلاح الدين

وصلنا إلى مركز التجنيد لسماع إسم السلاح و تأهبت لسماع أن سلاحي هو الصاعقة و لكن المفاجأة أنها لم الصاعقة و إنما كان هو سلاح ( الإستطلاع ) و هو شئ لم يكن في الحسبان بالطبع… كل أفراد سلاح ذهبوا إلى مراكز تدريب أسلحتهم و ذهبنا نحن إلي مركز تدريب سلاحنا و هو ما يعرف بوحدة تدريب القتال لذلك السلاح الخاص جدا… كان يتم عمل تدريبات إضافية لسريتنا و سرية اخري بواسطة أحد ضباط الصاعقة تمهيداً لإرسالنا إلي حرب الخليج… بعد إنتهاء فترة التدريب تم إرسالنا إلي وحداتنا الأساسية و هنا عرفت لماذا حدثت لنا كل تلك الضجة في مركز التجنيد لقد تم اختيارنا لوحدة خاصة تعمل و تتدرب لتنفيذ مهام خلف خطوط العدو و الفيصل هو اللياقة البدنية العالية و إجادة الرماية و إجتياز الدراسات العسكرية الخاصة بالحصول على المعلومات و هو شئ أسعدني و أبهرني جدا و ساعدني شغفي بالقراءة علي أن أكون علي مستوي جيد في الدراسات و اللياقة و الرماية و لا أنسي ما حييت قائد سريتنا الذي قام بعمل تمرين ” الضغط” أمامنا 120 ضغطة في دقيقتين فقط و إنتقل بعد فترة للعمل بأحد الأجهزة الأمنية الهامة… أنهيت فترة التجنيد و حصلت على شهادة إنهاء الخدمة العسكرية بتقدير أخلاق ( قدوة حسنة) و عند خروجي من الكتيبة ذرفت عيناي بالدموع حزناً على فراق الزملاء وحزنا على مغادرة تلك الوحدة التي إرتبطت بها إرتباطا وجدانيا عظيما إلي الآن رغم مرور تلك السنوات الطويلة فلي عظيم الفخر و الشرف أنني قد خدمت وطني في تلك الوحدة العظيمة الباسلة. تحيا مصر

نبذة عن الكاتب

رئيس التحرير التنفيذى لجريدة صوت مصر الحرة …محام بالاستئناف العالى ومجلس الدولة …دكتوراة القانون الجنائي الجامعة الدولية لتعليم عن بعد عضو اتحاد كتاب مصر
مستشار التطوير المؤسسى لملتقى القيادات الشبابية التطوعى ومسئول اللجنةالقانونية بالقاهرة

مقالات ذات صله

%d مدونون معجبون بهذه: