[google05f5c7d94ac18bb8.html]
آخر الأخبار

صابرين عبد الكريم تكتب/ رمضان بين العبادات والمسلسلات

صابرين عبد الكريم تكتب/ رمضان بين العبادات والمسلسلات

بقلم/صابرين عبدالكربم

 

بعد ان كان رمضان شهراً للتقرب من الله والتسابق على  فعل الطاعات أصبح اليوم وفي زماننا هذا للأسف الشديد شهرا للبعد عن الله والتسابق لنيل المعاصي!،.. ف منا من أصبح رمضان بالنسبه له كباقي الاشهر لا يشعر بأنه شهر عظيم وذو مكانه عاليه وانه لابد وان يقتنص الفرصة للحصول على المزيد من الحسنات او لبدء صفحه جديده مع الله،.. ومنا من أصبح رمضان بالنسبه له عقبه ويشعر بالضيق والضجر من تغير إسلوب الحياة في هذا الشهر الكريم ويتمنى من داخل نفسه أن ينتهي سريعاً حتى تعود الحياه كسابق عهدها،.. وهناك للأسف من هم أدهى وأمر سبيلاً !! إنهم هؤلاء الذين يستغلون شهر رمضان للتجارة والربح المحرم ولكنه في شكل مزخرف يُهيأ لمن يراه أنه شيء جميل! الآ إنهم تجار المسلسلات الرمضانية وللأسف الشديد إرتبط هذا الشهر الكريم بالمسلسلات الرمضانية، والتي يبدع صناعها فيها وينتظرون رمضان على أحر من الجمر حتى يتنافس المتنافسون على من سيحقق الربح الأعلى ومن سيفوز بلقب صاحب أفضل مسلسل!! إنهم يفعلون ذلك عن عمد وقصد أو عن طمع وحب للدنيا، كل هذا بالنهاية يرجع اليهم، ولكن الأمر المحزن أن ترى بعض الناس ينتظرون رمضان حتى يلتفوا حول شاشات التلفزيون لمشاهدة كل ماهو حصري وجديد في رمضان وكأن هذا الشهر الكريم أصبح شهراً للمسلسلات وليس شهراً للطاعات! ..

إن الحديث يطول ويطول حول هذا الموضوع ولكن في نهاية كلامي أود أن لاتضيع اخي الكريم واختي الكريمه فرصة هذا الشهر العظيم والثواب الجزيل من بين يديك، بل وتخرج منه محملاً بالمعاصي والذنوب! انه شهر فقط الآ تستطيع أن تجاهد نفسك الأمارة بالسوء في هذا الشهر الكريم وتُقبل على فعل الخيرات وتُحجم عن فعل المعاصي وتغتنم الفرصة للفوز بأعلى الدرجات؟، ولعلك تخرج من هذا الشهر الكريم وقد تبدلت حياتك إلى الأفضل.

كلنا خطائين وخير الخطاؤن التوابون، لنغتنم هذه الفرصه ونبدء صفحة جديده مع الله في هذا الشهر العظيم… وكل عام وانتم بخير وأعاده الله عليكم بالخير واليمن والبركات ووفقني الله وإياكم إلى مايحب ويرضى.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

google-site-verification: google05f5c7d94ac18bb8.html

Powered by www.worldforhost.net