[google05f5c7d94ac18bb8.html]
آخر الأخبار

الهزيمة الأخيرة .. بقلم الكاتبة جيهان حكيم

الهزيمة الأخيرة .. بقلم الكاتبة جيهان حكيم

ان الكلام عن نجاح وفشل منظمو 28 نوفمبر من قبل تيارات منفردة
هى هاجس الأعراق الطائفية ليس سعيآ لاحداث التغيير الى الأفضل
بل لانها تخدم مصالحهم وأهدافهم 

ودون الخوض فى الجدل الدائر حول تعريفها بمظاهرة أو ثورة
علينا أن نستخدم الألفاظ على حقيقتها ولتكن معبرة عن الواقع

 
بأختصار..
نحن أمام مقطع مستعرض حسب معايير الضمير الباهت
وقوانين هجرةالعقول وسيطرة سيناريو مستهلك هزيل
وبفضل الأتفاق الغريب بين الفاشلين والمستسلمين والمعاندين والتابعين
لاحداث تأثير موحد غير موجود الا فى تزمتهم الضيق لرؤهم
يمكنك تقطيع المشهد الواحد الى أحجام ولقطات مختلفة
لكل حجم منها هدف محدد يلعب لمصلحة قوى سياسية خارجية متنوعة ومصالح مادية خاصة

هذا من شأنه أن يسهل الأعتراف
بأن حلفاء اليوم فى تزواج المصالح يخال لهم
ان مصر فريسة رخوة قدتقع بين براثين الفتن
ومن ثم تصبح جسرآ لأرساء دولة الطوائف والمذاهب 

ولكن ..

 حين تستنطق التاريخ فأنه يقوض كل مفاهيم هذا النوع من الخواء المغلوب
فمن المعلوم ان مصر شامخة كالطود لا ينحنى ولا يطأطئ رأسه
فهى بمنزلة شفرة سرية على اعتابها تسقط اعمدة الحقارة
وتتحطم ارادة الدخلاء وتتناثر هزيمة الضعفاء

فأنتبه رجاء
 للشعب المصرى الهيمنة والثورات وتحديد الزمان والمكان
وقط لم ولن
تكون لافراد اوجماعات او احزاب 

نبذة عن الكاتب

رئيس القسم الثقافى فى جريدة صوت مصر الحرة *_*بكالوريس إعلام جامعة القاهرة *_* عضو نقابة الإعلامين الرسمية *_* عضو رابطة الزجالين وكُتاب الأغانى بالقاهرة

مقالات ذات صله

google-site-verification: google05f5c7d94ac18bb8.html

Powered by www.worldforhost.net